منتديات مدينة الوحدة
مرحباً بك زائرنا الكريم .. نتشرف بانضمامك الينا في منتديات مدينة الوحدة ..

منتديات مدينة الوحدة

منتدى اجتماعي ديني ثقافي مجاني
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد مرحباً بكم في منتديات مدينة الوحدة -- نتمنى لكم طيب الاقامة

شاطر | 
 

 مسمار الزنكي الفاتح جـــبرا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسين الهندي الأمين

avatar

عدد المساهمات : 19
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/02/2011

مُساهمةموضوع: مسمار الزنكي الفاتح جـــبرا   الأربعاء 23 فبراير 2011, 11:48 pm

كانت البلدة الصغيرة تعيش فى أمن وأمان قبل ظهور وافد لا يعلم أهلها من أين أتى فقد ظهر (أب كجنكى) فجأة مثل نبت شيطانى .. البعض يقول أنه قد جاء من أحدى القرى القريبة بعد أن إرتكب إحدى الجرائم الكبيرة وبات ملاحقا من إهالى القرية والبعض الآخر يعتقد بأن (أب كجنكى) قد وفد إلى القرية من أحدى دول الجوار لا سيما وأن بشرته كانت داكنة بعض الشئ .
كان أب كجنكى طويلاً ضخم الجثة ذا ساعدين مفتولين وصدر بارز العضلات كما صدور أبطال كمال الأجسام .
أب كجنكى كثير الإفتخار والزهو بقوته وإستعراضه لعضلات جسده الضخم وقد وجد فى حفلات الأعراس ضالة له ومسرحاً كيما يظهر قوته وشجاعتة حيث ينزل إلى حلبة الرقص على إيقاع أغاني العرضة والفروسية ممسكاً بسوطه كاشفاً عن ظهره طالباً (البطان) وسط زغاريد الحسان وهو يردد عبارته المعروفة :
- أنا أب كجنكى مسمار الزنكي !
لم يكن ينافس أب كجنكي فى طول وعرض البلدة سوى أبو السرة (الصرماتي) الذى يمتهن صناعة (مراكيب) الجلد لم تكن المنافسة بينهما فى القوة و(الفتونة) فقط بل فى (ست البنات) حسناء القرية التى تباريا فى التودد إليها وقد فاز بودها (أبو السرة) وشهدت البلدة زواجهما وسط غبن وإستياء وصدمة (أب كجنكى) الذى أضمر فى نفسه شيئاً .
على أنوار الرتاين والفوانيس بدأت الحفلة .. وقف (أبو السرة) وسط الحلبة بزيه المميز حاملاً السوط بيده وقد إنطلق صوت المغنية التى أمسكت بالدلوكة وهى تشدو بإحدى أغنيات الحماسة ، ما لبث أن تدافع أصدقاء أبوالسرة ان دخلو إلى حلبة الرقص كاشفين عن ظهورهم طالبين البطان إلا أن المفاجأة كانت دخول أب كجنكي إلى حلبة الرقص طالباً من الجميع أن يتنحو وهو يقفز فى الهواء على أيقاع الدلوكة وهو ينظر إلى أبو السرة نظرة إحتقار وإستهزاء صائحاً :
أنا أب كجنكي مسمار الزنكى ... يلا كمل سوطك ده فوق الضهر ده !-
قام أبو السرة بجلد أب كجنكي الذى وقف ثابتاً لا يتزحزح وسط زغاريد النساء وإنتهى الحفل
على خير .
لم تمض أسابيع قليلة حتى أعلن أب كجنكى عن زواجه وكان لابد لـ (أبو السرة) أن يقوم بحضور الحفل (مافى حاجة إسمها زوغان) وذلك حتى يقوم بتسديد دينه ! والذى كلفه حياته فقد قام أب كجنكي بجلد أبو السرة فى تشفى فكل ضربة سوط كانت تخلف جرحاً عميقاً ينطلق منه الدم بغزارة مما جعل ابو السرة (الصامد) يخر صريعاً فى حلبة الرقص وسط ذهول الحضور .
قصة أب كجنكي وأبوالسرة أصبحت حديث البلدة لسنوات طويلة .. كانت (ست البنات) ترويها لإبنها الوحيد مساء كل يوم .. أقتفى ودأبوالسرة طريق والده فى الصنعة فكان يقوم بصناعة المراكيب فى منزله .. يضع الجلد المكرمش المبتل بالماء على (القرمة) وهى جزع شجرة مسطح ويقوم بضربه بكفة ضربات قوية متتالية فتختفى الكرمشة منه ويصير كما الحرير فقد كانت يدا ود أبو السرة قويتان بشكل لا يوصف .
عندما سمع ود أبو السرة عن الزواج الثانى لأب كجنكى بعد وفاة زوجته الأولى هرع إلى الحفل
رغم أنه لا يزال يافعا لم يكمل العشرين بعد إلا أن تكوينه الجسمانى كان متيناً بصورة لا تخطئها العين .
- أنا ود أبو السرة ... يلا كمل سوطك ده فوق الضهر ده !
قالها ود أبو السرة مقتبساُ أياها من (أب كجنكى) الذى كان يقولها فى مثل هذا الموقف ، وسط زغاريد النساء ودهشة أب كجنكى فقد ثبت ود أبو السرة لضربات أب كجنكى القوية التى خلفت على ظهره جروحا غائرة كتلك التى تلقاها والده بذات السوط !
وقف أب كجنكى وسط (الدارة) كعادته وقد نزع العراقى وبقى بالسروال الطويل ذو (التكة الملونة) يستعرض عضلاته وهو يمسك بالسوط (يهز) مستعرضاً فى حركات متتابعة صائحاً
- أنا أب كجنكى مسمار الزنكى !
كانت المناسبة هى زواج ود أبوالسرة الذى دعا له كل أهل البلدة ، كانت حلبة الرقص تزداد لهيباً مع ضربات الدلوكة وصوت المغنية :
انا ليهم بقول كلامدخلوها وصقيرا حامسم اب درق البصقعجدرى القيع البفقع
إتجه ود أبو السرة نحو أب كجنكى فى ثبات وطلب منه أن يعطيه السوط ، أمسك ود أبو السرة السوط من طرفيه وشده شدة واحدة قسمته إلى نصفين ثم قذف به نحو (الغناية) التى أطلقت زغرودة طويلة زادت من حيرة أب كجنكى الذى إتسعت حلقتا عينية وتسارعت ضربات قلبه وإنهمر العرق مغطياً كل أنحاء جسده وهو يرى هذه القوة الخارقة ، قام بعض الشباب بتقديم السياط الذين يحملونها ولكنها جميعا لم تصمد لقبضة ود أبوالسرة التى تشطرها إلى نصفين ، أخيراً قام ود أبو السرة بإخراج سوطاً (مخيفاً) كان يخفيه حول وسطة ويدخره لهذه اللحظة :
تراجع أب كجنكى إلى الوراء .. هرع بعض عقلاء البلدة إلى ود أبو السرة يثنونه قائلين :
- يا ود أبو السرة خليك عاقل .. بتكتل الزول ده !
وكان مطلب ود أبو السرة واضحاً :
- والله الليله حاجة بتحلو مافى إلا يقول أنا وليه !
إختفى أب كجنكى من (حلبة الرقص) فجأة .. كما أختفى من البلدة بكاملها .. البعض يقول أنه شاهده فى (السعودية) آخرون يقولون أنهم شاهدوه فى (مصر) وبعض يقول أنه رآه فى سوق أم درمان غير أنى أعتقد بأنه ربما إستمع إلى (يا ود جيب الموبايل) فلقى حتفه !

كسرة :
المقال ده بالذااات ما فيهو كسرة !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مسمار الزنكي الفاتح جـــبرا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مدينة الوحدة :: المنتدى العــام :: الحوار والنقاش والمواضيع العامة-
انتقل الى: